في موريتانيا.. تجبرّن على الأكل بدافع الجمال

في موريتانيا.. تجبرّن على الأكل بدافع الجمال
الرئيسية » اخبار, اخبار عربيه » في موريتانيا.. تجبرّن على الأكل بدافع الجمال

تعاني الفتيات من هوس إنقاص وتقليل الوزن كمظهر للجمال، إلا أن العكس تماما هو ما يتبع فى موريتانيا، حيث من المهم جدا للفتيات أن تكون بدينة كأحد مظاهر الجمال هناك، حيث يتم إرسالهم إلى معسكرات خاصة فى فترات الإجازة المدرسية لإجبارهم على الطعام وتغذيتهم بطريقة معينة حتى تصبح الفتاة بدينة ويزداد وزنها.
وفي هذا الجانب أشارت المتطوعة في حملة حقوق المرأة مينت أيلى إلى أنه يتم إخضاع الفتيات وهن فى سن الخامسة من عمرهن إلى تقليد يعرف باسم “ليبلوح” وهو إجبار الفتيات الصغيرات على استهلاك كميات ضخمة من الطعام والأغذية وقد يصل الأمر إلى حد القىء إلى أن يصلها العريس أو الخطيب المحتمل.
وتنوه فاتيما امباى محامية فى مجال حقوق الأطفال إلى إنه يتم أبعاد الفتيات عن منزلهم ونقلهم بعيدا وهم لا يعلمون السبب من ذلك ويقال لها إن هذا سيجلب لها السعادة، مبينه فاتيما أن المشرفات على هذه العملية يستخدمون العديد من وسائل التعذيب فى حالة رفض الفتيات الأكل، منها لف العصى على فخذين الفتاة وذلك اعتقاد منهم أن هذا يسرع من عملية التغذية، كما تشمل أساليب التعذيب نوع آخر يعرف باسم “زاير”، حيث يتم وضع أصابع الطفلة بين اثنين من العصى ويتم الضغط عليهم بقوة فى حالة رفض الفتاة الأكل مما يسبب الكثير من الألم.
وفى حالة نجاح عملية التسمين، فإن وزن الطفل يصل إلى 80 كيلو جراماً فى عمر 12 سنة وفى حالة القىء يتم إجبار الفتاة على الشرب منه وتقول امباى” إن الفتاة فى عمر الـ15 عاماً تبدو وكأننا ننظر إلى سيدة فى عمر 30 عاماً.
وبقدر غرابة هذه العادة إلا أنها عادة معروفة فى موريتانيا منذ القدم، حيث تعود إلى عصر ما قبل الاستعمار، حيث كلما كان الزوج غنى كانت الزوجة لا تجد ما تفعله فى المنزل لاعتمادها على العبيد السود فى القيام بجميع الأعمال المنزلية مما كان يجعلهم يكتسبون الوزن فأصبحت البدانة دليلاً على الثراء والزوج الجيد.
ويقال حاليا إن الطبقة المتوسطة فى موريتانيا تدعى أنها قد تخلت عن عادة التغذية القسرية إلا أن هذه العادة السيئة تبدو منتشرة فى المناطق الريفية، حيث إن الفتيات اليوم تشاهد عروض الأزياء فى التليفزيون وأصبحن يقلدن بعض العارضات الأمريكية واللبنانية .
والجدير بالذكر إن هذه العادة تشير إلى أن كلما زاد حجم السيدة الموريتانية زادت المساحة التى تشغلها فى قلب زوجها حتى تتأكد من أنه لا يمكن لأى امرأة أخرى أن تأخذ مكانها لدى زوجها.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة

ابل توسع قاعدة الدول المستفيدة من خاصية التحقق بخطوتين...

منذ فترة و خاصة بعد ان تم اكتشاف الثغرة الأمنية الخطيرة التي ظهرت في الخدمات الألكترونية الخاصة بشركةابل منذ سنة بالتحديد قامت الشركة بأضافة خاصية التحقق بخطوتين لجميع حسابات المستخدمين

التفاصيل